معلومة طقسية
محتويات الهيكل
1- اللوح المقدس
وهو قطعه مستطيله من الخشب او(الرخام قديما) ويكرس بالميرون ويوضع على المذبح الغير مدشن محفور عليه بالقبطى حرف الاول والاخر.
أقوال آباء
"أهم ثمار الصوم أن تبدأ عيون قلوبنا الروحية ترى الله"
(القمص بيشوي كامل)

آية اليوم
"اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ"
(يعقوب 1:2 )

الرئيسية

 

قصة قصيرة
أين ذهب الرسم؟
لاحظت الأم على ابنتها سامية التي عادت في أول يوم من المدرسة صامتة وتفكر في عمقٍ. سألت الأم ابنتها: "فيمَ تفكرين يا سامية؟" - لقد رسمتُ في المدرسة تفاحة على السبورة، ثم بقطعة من الإسفنج مسحتها، فأين ذهب الرسم؟ - لقد اختفي؟ - وأين اختفى؟ - لقد تلاشت؟ - أين تلاشت؟ - لقد اندثرت تمامًا؟ - أين اندثرت؟ بقي الحديث هكذا... ولم تعرف الأم كيف تفسر مسح الرسم من السبورة! هكذا إذ تخطيء تُسجل خطاياك في صحيفة حياتك أمام السمائيين، لكن يتدخل السيد المسيح فيمسح بدمه الثمين ما سجلته خطاياك... إنها تختفي، وتتلاشي وتندثر الخ... ولكن كيف؟ هذا ما لا نستطيع إدراكه. * إلهي... خطاياي قد أفسدت صحيفة حياتي، صرت دنسًا في عينيْ نفسي. لتغسلني بدمك فأطهر. امحِ كل آثامي بحبك الفائق. أما كيف؟ فهذا ليس في استطاعتي! ما أعلمه أنني أرى صحيفة حياتي قد ابيضت كالثلج!
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
كيف يوجد جهاد إن لم يوجد من يقاوم؟
العلامة أوريجينوس
"المقاوم والمرتفع على كل ما يدعى إلهًا أو معبودًا حتى أنه يجلس في هيكل الله كإله مظهرًا نفسه أنه إله" (2 تس 2: 4). بالحقيقة عندما سأل الشيطان أن يُعطى له سلطان ضد أيوب، كان هجومه عليه سببًا في نواله مجدًا مضاعفًا بعد نصرته. ما ناله ضعف ما فقده في الحاضر أظهر بالحقيقة أنه سينال بلا شك بنفس الطريقة في المواضع السماوية. يقول الرسول أنه: "إن كان أحد يجاهد لا يُكلل إن لم يجاهد قانونيًا" (2 تي 2: 5). بالحقيقة كيف يوجد جهاد إن لم يوجد من يقاوم؟ يا لعظمة جمال النور وبهائه الذي لا يمكن تبينه إن لم تعترضه ظلمة الليل. لماذا يُمدح البعض لأجل الطهارة إلاَّ لأن آخرين يُدانون على وقاحتهم؟ لماذا يتمجد الأقوياء إلاَّ لأنه يوجد جبناء؟ عندما تستخدم ما هو مُر عندئذ يصير لك الحُلو مستحقًا للمديح بالأكثر.
† † †
كيف أرهب المعركة وأنت قائد حياتي؟ بك أحارب وأغلب، وأكلل، وأدخل إلى حضن أبيك.
بك أجد في الجهاد الروحي عذوبة لا يُعبر عنها!
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى