معلومة طقسية
رموز السيدة العذراء جــ 15
باب المشرق:
في نبوة حزقيال "ثم أرجعني إلى طريق باب المقدس الخارجي المتجه للمشرق وهو مغلق. فقال لي الرب هذا الباب يكون مغلقًا لا يُفتح ولا يدخل منه إنسان لأن الرب إله اسرائيل دخل منه فيكون مغلقًا (حز 44: 1-2). إن باب المشرق رمز للعذراء مريم دائمة البتولية فهي بكر وبتول قبل وبعد ولادة المخلص. إن الرب دخل وخرج من أحشائها وبكوريتها لم تُلمس ولم تُفَك.
أقوال آباء
"في التجلي: فرح الأنبياء والرسل لأنهم صعدوا على الجبل، ابتهج الأنبياء لأنهم رأوا إنسانيته التي لم يلمسوها، والرسل أيضًا فرحوا لأنهم عاينوا مجد ألوهيته التي لم يدركوها"(القدِّيس مار إفرام السرياني)
آية اليوم
"اغفر لمن يسئ إليك فيغفر الله ذنوبك حين تدعوه"
(سيراخ 28 : 2)
 

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا لم يسمح الله للإنسان بالأكل من شجرة الحياة؟ 

الرئيسية

 

قصة قصيرة
قد خسرت كل شيء
عاد بيشوي إلى منزله حزينًا جدًا، لم يحتمل أن يتحدث مع أحدٍ، فقد خسر كل ثروته في صفقة تجارية تمت بالبورصة. جلس بيشوي على الكرسي مكتئبًا للغاية، لا يعرف ماذا يفعل. لكن زوجته الحكيمة التقية جلست مع أولادها وأخبرتهم انه يلزمهم مشاركة أبيهم في آلامه، كما كانوا يتمتعون بثمرة حصاده ومكسبه. تسلل واحد وراء الآخر والتف الكل حوله. وإذ لم يكن قادرًا على التحدث معهم، قالت له زوجته: "لا تحزن يا بيشوي، فإن اللَّه الذي أعطاك الكثير سمح فأخذ منك مما أعطاك. فلنشكره، هو يهتم بنا!" صمت بيشوي ولم ينطق بكلمة. وبعد قليل في لهجة غضب قال: "لقد خسرت كل شيء!" ثم هزَّ رأسه وهو يقول: "حقًا كل شيء! لم يبق معي مليمًا واحدًا!" ابتسمت الزوجة: "لقد أبقاني لك، فكيف تقول إنك خسرت كل شيء؟ ألست أنا أفضل من الأموال والغنى؟" قال الابن: "كل شيء، وماذا عني أنا أيضًا ألم يتركني لك؟!" عاد بيشوي إلى منزله حزينًا جدًا، لم يحتمل أن يتحدث مع أحدٍ، فقد خسر كل ثروته في صفقة تجارية تمت بالبورصة. جلس بيشوي على الكرسي مكتئبًا للغاية، لا يعرف ماذا يفعل. لكن زوجته الحكيمة التقية جلست مع أولادها وأخبرتهم انه يلزمهم مشاركة أبيهم في آلامه، كما كانوا يتمتعون بثمرة حصاده ومكسبه. تسلل واحد وراء الآخر والتف الكل حوله. وإذ لم يكن قادرًا على التحدث معهم، قالت له زوجته: "لا تحزن يا بيشوي، فإن اللَّه الذي أعطاك الكثير سمح فأخذ منك مما أعطاك. فلنشكره، هو يهتم بنا!" صمت بيشوي ولم ينطق بكلمة. وبعد قليل في لهجة غضب قال: "لقد خسرت كل شيء!" ثم هزَّ رأسه وهو يقول: "حقًا كل شيء! لم يبق معي مليمًا واحدًا!" ابتسمت الزوجة: "لقد أبقاني لك، فكيف تقول إنك خسرت كل شيء؟ ألست أنا أفضل من الأموال والغنى؟" قال الابن: "كل شيء، وماذا عني أنا أيضًا ألم يتركني لك؟!"
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
لأحبك في اخوتك!
القدِّيس أغسطينوس
"من لا يحب لم يعرف الله، لأن الله محبة" (1 يو 4: 8). لسنا في حاجة أن نصعد إلى السماء، ولا أن نهبط إلى أعماق الأرض لنجد ذلك الذي معنا، فإننا فقط لنحبه ونشتاق أن نكون معه. لا يحتاج أحد إلى القول: "وماذا أحب؟" أحب أخاك، فتحب الحب ذاته، ستعرف الحب الذي به تعيش أفضل من أخيك الذي تحبه. يمكن معرفة الله أفضل من الأخ، لأنه أفضل في الحضرة، وأكثر عمقًا، وأكثر تأكيدًا. احمل الحب الذي هو الله إلى قلبك، وبالحب احتضنه. إنه ذات الحب الذي به يجتمع عبيد الله معًا: الملائكة، والناس، يتحدون معًا في طاعة له. من يمتلئ حبًا يمتلئ بالله! يقول القدِّيس يوحنا: "من لا يحب أخاه الذي يراه لا يقدر أن يحب الله الذي لا يراه". لماذا هذا؟ إن لم يحب أخاه يسلك في الظلمة، ولا يقدر أن يرى النور. يرى أخاه فقط برؤية بشرية خارجية، فلا يقدر أن يرى الله الذي هو نفسه الحب الذي ينقصه. فالله وأخونا يُحبَّا بذات الحب، لأن الله حب.
† † †
هب لي أن اَقتنيك يا أيها الحب. يسري حبك في عروقي، ويملأ كل كياني.
لن أستطيع بعد أن أبغض، لأنك أنرت ظلمتي، وحطمت كل فساد فيَّ!
بك صرت محبًا للجميع
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى