معلومة طقسية
الاعياد المرتبطة بقداسات اللقان
1-عيد الغطاس:يسبق قداس العيد–قداس تقديس المياة "اللقان"ويرمز الرشم بمياة اللقان إلى الولادة الجديدة من خلال المعمودية. 2-خميس العهد:والرشم بماء تمثلاً بالرب يسوع الذى غسل أرجل تلاميذه ونحن كما عمل هو ينبغى أن نغسل أرجل بعض تواضعاً ومحبة وخدمة. 3-عيد الرسل:الرشم يمثل هنا التكريس للعمل والخدمة والكرازة بأسم المسيح يسوع.
أقوال آباء
"أعطِ المحتاجين بسخاء لئلا تخجل بين القدِّيسين وتفوتك خيراتهم"
(الأنبا موسى الأسود)
آية اليوم
"صَلاَةُ الإِيمَانِ تَشْفِي الْمَرِيضَ،وَالرَّبُّ يُقِيمُهُ،وَإِنْ كَانَ قَدْ فَعَلَ خَطِيَّةً تُغْفَرُ لَهْ"
(رسالة يعقوب 5: 15)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

كيف يمكننا أن نقول عن الله الكلمة أنه جاع وتعب واضطرب؟

وهل تقلل الضعفات الإنسانية كالجوع والتعب من كرامة السيد المسيح؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة

أسد يحتقر فأرًا

أستيقظ أسد من نومه فجأة على أثر سقوط فأر على إحدى قدميه الأماميتين.
اضطرب الأسد في عرينه،لكنه إذ رآه فأرا أمسك به وبكل سخرية قال له:"ألا تعلم أن ملك الحيوانات نائم؟كيف تجاسرت ودخلت عرينه؟ كيف تلعب وتلهو ولا تخف منه؟ أدرك الفأر أن مصيره الموت المحتوم،فتمالك نفسه وقال:" سيدي جلاله الملك، إني أعلم قوتك العظيمة وسلطانك.
إني فأر صغير للغاية أمام قوة جبروتك.لا يليق بملك عظيم أن يقتل فأرًا صغيرًا محتقرًا. إني لا أصلح أن أكون وجبة لك، إنما يليق بك أن تأكل إنسانًا أو ذئبًا سمينًا أو ثعلبًا الخ.
أرجوك من أجل عظم جلالك أن تتركني".
في استخفاف شديد قال له:"ولماذا أتركك وأنت أيقظتني من نومي؟ فإن الموت هو أقل عقوبة لك... فتكون درسًا لأخوتك!" بدموع صرخ الفأر:"يا سيدي الملك. الكل يعلم عظمتك ويدرك أنه لا وجه للمقارنة بينك وبيني أنا الضعيف والصغير جدًا. ارحمني واتركني هذه المرة،وأعلم يا سيدي أنه ربما تحتاج إلىّ!" ضحك الأسد مستهزءً وهو يقول:"أنا محتاج إليك،كيف تتجاسر وتقول هذا؟"اضطرب الفأر جدًا،لكنه تجاسر فقال: "سيدي جلالة الملك، اتركني،وسترى بنفسك حاجتك إلى ضعفي".
ألقاه الأسد وقال:"سأرى كيف يحتاج ملك الوحوش إلى من هو مثلك".
أنطلق الفأر جاريًا وهو يقول:"شكرًا يا سيدي الملك.
أن احتجت إلى لتزأر، فتجدني في خدمتك". بعد أيام قليلة سقط الأسد تحت شباك صياد ماهر،فزأر الأسد بكل قوة. اضطربت كل حيوانات البرية فزعًا، أما الفأر فإذ سمع زئير الأسد انطلق نحو الصوت.
وإذ رأته الحيوانات تجري سألته عن السبب،أما هو فقال لهم: "أني اذهب إلى جلاله الملك لأفي بوعديّ!" ذهب الفأر إلى الأسد فوجده حبيسًا في شبكة صياد. طلب الفأر من الأسد أنك يزأر، وبدأ يقرض الشبكة بكل قوته، وكان العمل شاقًا للغاية.
وإذ قرض جزءً كبيرًا انطلق الأسد من الشبكة وهو يقول:"الآن عملت أن الملك مهما بلغت قوته وعظمته لن يتمتع بالحياة والحرية دون معونة الصغار الضعفاء.
كل كائن محتاج إلى غيره!"

من كتاب قصص قصيرة
للقمص تادرس يعقوب ملطى

رسالة روحية
اشتياقنا إلى وطننا الأصلي
            القديس أغسطينوس   
   "كما هو مكتوب: ما لم تر عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على بال إنسان، ما أعده الله للذين يحبونه" (١كو 2:9)
يا إخوتي، مادمنا في هذه الحياة نحن نزلاء، ونتوق بإيمان إلى وطننا الذي لا نعرفه.
كيف أقول إننا لا نعرف الوطن إن كنا مواطنين فيه؟ لولا أننا في ترحالنا بعيدا قد نسيناه لما قلنا أن وطننا غير معروف لنا.
بهذا النسيان نكون قد نزعنا الرب يسوع المسيح عن قلوبنا.
وهو ملك وطننا الذي نزل إلينا.
أخذ جسدنا ليتحد بطبيعته الإلهية حتى أننا باتحادنا في ناسوته نستوطن في هذه الطبيعة الفائقة.
ما هوإذاً يا إخوتي سر "ما لم تره عين وما لم تسمع به أُذن وما لم يخطرعلي قلب إنسان" (١ كو 9:2 )؟ أية كلمات تشرح لكم هذا؟ بأي أعين تشاهدونها؟ كثيرا ما نعرف شيء لا نستطيع أن نعبرعنه، وأيضا نستطيع أن نعبرعن أمرٍ لا نعرفه.
لذلك إن كنُت أعجزعن تفسير ما أعرفه لكم، كم بالأكثر يا إخوتي يصعب علي أن أتكلم عنه الآن، كلما تقدمت معكم في الإيمان وليس بالعيان.
لكن أليس الرسول هو الذي يعطينا مثالاً في الإيمان بقوله: "أيها الإخوة أنا لست أحسب نفسي إني قد أدركت، ولكني أفعل شيء واحدا إذ أنسى ما هو وراء وامتد إلي ما هو قدام، أسعى نحو الغرض لأجل جعالة دعوة الله العليا في المسيح يسوع" (في ٣ :١٣ - ١٤ )، يوضح لنا أنه مازال في الطريق.
وفي موضع آخر يقول: "عالمون أننا ونحن مستوطنون في الجسد 
ثم "لأننا بالرجاء خلصنا، ولكن فنحن متغربون عن الرب، لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان" ( ٢ كو٥ :٦-٧).
الرجاء المنظور ليس رجاء.
لأن ما ينظره أحد كيف يرجوه أيضا؟ ولكن أن كنا نرجو ما لسنا ننظره فإننا نتوقعه بالصبر" (رو ٨ :٢٤ -٢٥ )
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى