معلومة طقسية
أنواع التسبحة جـ 2
3-تسبحة رفع بخور عشيّة: وتقال قبل صلوات رفع بخور عشيّة. 4-تسبحة الأعياد السيّدية: وهى مثل التسبحة السنوّية مضافًا إليها إبصاليّات وطروحات العيد السيّدي. 5-التسبحة الشاروبيميّة:وهى التي يرددها الشّعب في القدّاس الإلهي:""قدوس، قدوس، قدوس رب الصباؤوت، السّماء والأرض مملوءتان من مجدك الأقدس"

أقوال آباء
"كل من يتوكأ علي عكاز الصلاة لا تزل قدماه...وحتي إذا زلت فهو لن يقع تماما ً،لأن الصلاة سند للسائر في طريق التقوي"
(الأب يوحنا الدرجي)

آية اليوم
"لاَ يَسْتَهِنْ احَدٌ بِحَدَاثَتِكَ، بَلْ كُنْ قُدْوَةً لِلْمُؤْمِنِينَ فِي الْكَلاَمِ، فِي التَّصَرُّفِ، فِي الْمَحَبَّةِ، فِي الرُّوحِ، فِي الإِيمَانِ، فِي الطَّهَارَةِ"
(1 تيمو 4 : 12)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

ما هي بركات الخلاص التي تحققت لنا بصليب رب المجد يسوع وقيامته من بين الأموات وصعوده إلى السموات؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة
من يسندني؟
روى لي راهب القصة التالية: التحقت بالدير بعد تخرجي من الجامعة وعملي في مركز مرموق. عشت كل حياتي مدللًا من عائلتي وأصدقائي وفي عملي. طُلب مني في الدير، وأنا طالب الرهبنة، أن أقوم بعمل "الخبيز". وضعت الدقيق وسكبت الماء... وكانت هذه هي أول مرة في حياتي أن أخبز. لم تمر إلا دقائق وشعرت بالإرهاق، إذ لا خبرة لي في هذا العمل. سألت نفسي: "من يسندني؟ إني أخجل أن أطلب من السيد المسيح أن يُساعدني في هذا العمل الأرضي! هل يليق بي أن أطلب من السيدة العذراء، الملكة، أن تُساعدني في هذا العمل؟! بلا شك القديسة دميانة صاحبة خبرة في "الخبيز"، خاصة وأنها كانت أُمًا لأربعين عذراء". طلبت مساندتها، وبالفعل شعرتُ بفرحٍ وأنا أقوم بالخبيز‍‍‍‍! انتهيت من العمل وتعجب الرهبان كيف تم بسرعة، فصارت القديسة دميانة شفيعة لي في هذا العمل، الذي ببركة إلهي تحوَّل من عمل يدوي إلى فرح مُبهج للنفس.

من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
يجول ككلبٍ مسعورٍ يطلب أن يفترس
القدِّيس باسيليوس الكبير
لتتأكد أنك سوف لا تهرب من المعركة مع المرتد، وأنك لا تنال النصرة عليه بدون الجهاد العظيم في حفظ التعاليم الإنجيلية. كيف تتوقف في وسط معمعة المعركة، وتنتصر في النضال ضد العدو؟ إنه يجول في كل الأرض تحت السماء وكل المناطق ككلبٍ مسعورٍ يطلب أن يفترس (1 بط 5:8)، هذا ما نتعلمه من تاريخ أيوب. إذن إن رفضت المعركة مع خصمك، فلتلجأ إلى عالم لا يوجد فيه خصم، عندئذ يكون تجنبك الصراع معه أمرًا ممكنًا لك، فتستكين من المخاطر لتمارس التعاليم الإنجيلية. لكن إن كان هذا غير ممكنٍ فلتسرع وتتعلم كيف تحارب ضده، مستمدًا تعليماتك من الكتاب المقدس في فن الصراع، فلا تنهزم خلال جهلك، ولا تُسلَّم للنار الأبدية. يلزم تقديم هذه المشورات لمن يعيشون في الحياة الزوجية الذين لا يهملون حفظ وصايا المسيح بطريقة خطرة. أما أنت فإذ تطمح في أن تصير محبًا للتدبير السماوي، وأن تكون شريكًا عاملاً في الحياة الملائكية، وجنديًا مرافقًا لتلاميذ المسيح القدِّيسين، ثبِّت نفسك في احتمال التجارب ملتجئًا إلى صحبة الرهبان.
† † †
هب لنا روح المثابرة في معركتنا مع إبليس المعاند.
هب لنا روح الرجاء، فنصارع بروح الفرح.
هب لنا الإيمان الحي، فبك نغلب إلى التمام.
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى