معلومة طقسية
أنواع الاعياد جـ 5
نستطيع أن ندرك هذه المجموعة من المناسبات وهى:55 يوم الصوم الكبير50 يوم الخماسين المقدسةويسبق الصوم الكبير فطر الميلاد، ويلى الخماسين صوم الرسل القديسين.وبما أن فطر الميلاد يبدأ بيوم محدد ثابت وهو موعد عيد الميلاد 29 أو 28 كيهك.وصوم الرسل ينتهى فى 5 أبيب(عيد استشهاد الرسولين بطرس وبولس)فتكون هذه المدة عبارة عن:1-فطر الميلاد2-الصوم الكبير3-الخماسين4-صوم الرسل
أقوال آباء
"كيف نعيش القيامة والحرية بدون حمل نير وصية الإنجيل"
(القمص بيشوي كامل)

آية اليوم
"هَلْ يَسْتَحِيلُ عَلَى الرَّبِّ شَيْءٌ؟"
(تكوين 18 : 14)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

إن كان الله أزليًا وهو كلي الصلاح، فمن أين جاء الشر إذا؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة
كارز بالحب غير المشروط
اعتاد محسن "حامل المياه" أن يحمل جرتين كبيرتين، واحدة عن شماله والأخرى عن يمينه، يربطهما معًا بحبل يضعه على عنقه. كان محسن يحمل المياه من البئر ويصعد بها إلى قصر سيده. كانت الجرة التي عن شماله مشقوقة تحت عنقها مباشرة. وإذ كان يصعد محسن حتى يبلغ القصر تفقد الجرة نصف المياه التي فيها. في كبرياء مع عجرفة كانت الجرة السليمة تسخر بأختها قائلة لها: "إنك مشقوقة غير سليمة. كل مرة يضيع من مياهك نصفها. إنك تمثلي ثقلًا على محسن، الأفضل أن يُلقي بك في المزبلة، ويشتري صاحب القصر جرة أخرى عوضًا عنك". كانت الجرة المشقوقة في مرارة تبكي كل يوم إذ تسمع كلمات السخرية من أختها. تطلع إليها محسن يومًا ما وصار يسألها: "لماذا تبكين؟" أجابته: "أما تسمع كلمات السخرية؟ لي سنتان احتمل هذه الكلمات، وقد أُصبت بحالة من اليأس. إني حقًا لا استحق إلا أن تلقيني في المزبلة لأني أُضيع نصف مجهودك معي، إذ تخسر كل مرة تحملني فيها مع أختي نصف ما بداخلي". ابتسم محسن وفي لطف قال لها: "لماذا تحزنين؟ أنا مسرور بك! انظري الطريق الذي أسير فيه من البئر حتى القصر، فإنك تجدين عن يساري مجموعة رائعة من الورود الجميلة، التي تسكب على الطريق جمالًا، وتعطي رائحة طيبة. منظر الورد يبهج نفسي، ويحول تعبي إلى راحة وأنا أصعد حاملًا إياك وأختك". سألته الجرة: "لست أفهم ما تقول. ما هي علاقة الورود الجميلة بي؟" أجابها محسن: "أنا أعلم أن المياه تتسلل منك وأنا صاعد بك، لذلك وضعت بذور ورود من جانبي اليساري حيث تجد الورود مياهًا ترويها. إني إنسان ماهر أعرف كيف استخدم كل شيء بما فيه فائدة لكثيرين!" تهللت الجرة المشقوقة، وشكرت الله الذي أعطى محسن فهمًا لينتفع من المياه المتسللة من الشق الذي فيها، فيحول ما هو عيب إلى ما فيه جمال ونفع.
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
الحب العائلي والغريزة الحيوانية
القدِّيس باسيليوس الكبير
"بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي إن كان لكم حب بعض لبعض" (يو 13: 5). لا يمكننا أن ندرك مدى الحب المتبادل بين صغار الحيوانات وكبارها ضمن العائلة الواحدة، إذ أن الله الذي خلقها شاء أن يعوضها عن فقدان عقلها بحرارة عاطفتها. فكيف نفسر معرفة الحمل الصغير لأمه بلونها وصوتها من بين آلاف الخراف؟ وكيف يسرع إليها للرضع رغم شح أثدائها، مع أنه يمر في طريقه أمام كثير من النعاج ذوات الحليب الوافر؟ ثم كيف تعرف الأم صغيرها من بين آلاف الحملان، مع أن للجميع صوت واحد ولون واحد ورائحة واحدة، بحكم حاسة شمنا نحن؟
† † †
وهبتني عقلاً لأحيا كما يليق، أسلك ككائنٍ شبه سماوي!
قدِّس فكري وعقلي، فيسمو كل كياني بروحك القدُّوس.
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى