معلومة طقسية
محتويات الهيكل
22- باب الهيكل
يكتب فيه هذا هو باب الرب والصديقون يدخلون فيه.
أقوال آباء
"إذا لم تجد فى الكنيسة حركة بناء فإنك ستجد فيها الكسل والخلافات والتهاون والانشغال بالإدارة وتوزيع المراكز والرسميات"
(القمص بيشوي كامل)

آية اليوم
" أسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي "
(فيلبى 4: 13)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا اختار الله إبراهيم ليكون أب الآباء؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة
والدك مريض بالمستشفى، احضر بعد الامتحانات!
في إحدى الأُمسيات في بداية الستينيات إذ كنت أفتقد إحدى بيوت الطلبة أيام الامتحانات، وجدت الطلبة في حالة ارتباك شديد. - لماذا أنتم مرتبكون؟ - زميلنا يعاني من فكرٍ قد يحطم مستقبله. - ما هو هذا الفكر؟ - يتخيل أن والده بالصعيد قد توفي اليوم مع أنه غير مريض، إنه مُصِّر أن يترك امتحاناته ويسافر إلى الصعيد. إنه في إعدادي طب، إذا جاءت بالنتيجة "ضعيف جدًا" نتيجة سفره وغيابه يفقد التحاقه بالكلية. قال لي الطالب: "أنا مُتأكد إن والدي توفي اليوم! لا أستطيع أن أكمل الامتحانات؛ لابد أن أسافر اليوم!" تدخل أحد زملائه: "كلنا عانينا من الـhomesickness في السنة الأولى من تغرّبنا، وتخيّلنا أن لنا أقرباء قد ماتوا أو أصيبوا بمرض أو بحادثٍ الخ. أجاب الطالب: "أنا متأكد... والدي توفي اليوم!" إذ حاولت تهدئة نفسيته قلت له: "لنرسل تلغرافًا لوالدك نسأل عن صحته، وننتظر الرد". استصوب الفكرة، وبالفعل كتب التلغراف وجلس يراجع مواد الامتحان. وفي اليوم التالي جاءه الرد: "والدك مريض بالمستشفي، احضر بعد الامتحانات". أكمل الطالب امتحاناته وسافر ليجد أنه في اللحظات التي فيها صرخ: "والدي توفي" قد رقد بالفعل. هذا ما يدعوه علماء النفس بالحاسة السادسة، بها يشعر الإنسان بأمور غير منظورة كأنها منظورة وأكيدة.
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
الإيمان في مواجهة كل وحل العالم
الرسالة إلى ديوجنيتس
"بالإِيمان راحَاب الزانِيَة لَمْ تهلِك مَعَ العصاةِ، إِذْ قبلت الجاسوسين بسَلامٍ"(عب 11: ٣1).
يريدنا أن نأتي إليه، نراه أنه أبونا الوحيد، الحارس والمعلم والمشير والطبيب.
يريد أن يملأ صلاحه كل فكرٍ لنا ويشكِّله، وأن يغيِّر طريقنا في هذا العالم المعوج المظلم، لكي ما يصير صالحًا. إن تأملتم صلاحه بالحق يملأكم، فيصير هو كرامتكم ومجدكم وقوتكم. يصير الصلاح حياة نفوسكم.
إيماننا إذن لا يقوم على تخمينات للبشر، بل على صلاح الله المعلن في المسيح يسوع. هذا هو نوع الإيمان الذي يمكنكم أن تنالوه، يجعلكم أقوياء في مواجهة كل وحل العالم.
هذا الإيمان هو لكم مجانًا، فقط إن أردتموه وقبلتموه.
† † †
هب لي الإيمان الحي، فأتمتع بقوتك.
أتمتع بنورك الإلهي، فلن تتسلل ظلمة الخطية إلى قلبي!
انطلق كما بجناحي الروح إلى أحضانك الأبدية.
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى